Sunday, August 19, 2007

الأمل .. حياة


أعيش الآن على الأمل .. يبعثر خطوتي تارةً .. وتارةً يحييني


هل سمعتم بأن الأمل حياة .. ؟


نعم انه فعلاً حياة .. ولكنه قد صار في عيني وهم


كيف النجاة من قاع الذكريات ؟


صورٌ .. وضحكات .. .. .. همسٌ .. وعبرات


(( عبرات )) !!!!


نعم انها كانت تقتلني مرّاتٍ ومرّات


كانت عند تساقطها على أهدابك .. تسحق في وجهي ألوان المسرّات


فأصبّ الحنان بكأسٍ لأسقيه ثغرك المحزون .. علّهُ يرتوي من نهر الهنا قطرات


ثم أضمّك على قلبي فتنهمر دموعكِ مطراً من الآهات


تصمتين لوهلةٍ . . . بعدها أسمع منكِ الأنينَ شَهَقات


عندها تهمسين بؤذني . . تقولين : لا تخرج هكذا !! فقد لوّنتك سواداً من عيوني المتكحلات


قلت : لا بأس إن كان هذا السواد ذكرى لخروج الأزمات


فتتبسمين وترفعين جبينك ويلهج ثغرك بأرقِّ الكلمات


تقولين : وقد امتلأ وجهك نوراً بجنونِ الإبتسامات


تقولين : قد زال عني ضنكاً عتّق بقلبي أياماً وسويعات








وتمر الأيام .. والأيام
وها أنا أفتقدكِ يا معذّبتي .. ها انا أحس بقتلك للأمل اللذي تبقّى من أملي
ولكني أحاول أن أمسك دمعي كي لا يقتلني من بعد رحيلك ..
ها أنا أخاطب مدمعي ببعضٍ من نزيف دمي




دمعتي لا تهلّي .. من مدمعي لا تمَّلّــــــــي . . . . . اشتقت اليك ولكن على خدي لن تحـــــلّي


لا أرضاكِ يا دمـــــــوع .. لا ولا تأتي عناداً . . . . .أنــــا للصبر شموع وأنتِ للقلـــب داءاً


أنا مشتاقٌ اليكِ مثلما اشتقتي اليّــــــــــا . . . . .وحبّكِ يا دمعة عيني كحبّ قيسٍ لليلــــى






ولكن أرجوكِ






أرجوكِ ضمّي عيوني بقدْرِ اشتياقكِ ليّا . . . . . أرجوكِ تناسي هموماً قد تقتلُ القلب المحيّا


أرجوكِ كوني بحجرٍ وعن الناسِ خبيّا . . . . . فلا تبوحي بسرٍ عن الناظرينَ خفيّــــــــــــا


فأكونَ للنّاس كلاماً وللعالمين سنيّا . . . . . الآنَ أنهي قصيدي واشفي قلباً دميّــــــا


الآنَ أصمُتُ وهلاً لأستنشقَ ريحاً نقيّا . . . . . أتنهّدُ غرقاً بهمٍّ يذيبُ صخراً جليّــــــــــــــا


ثَقُلَتْ في مقلتيّا فاهتزّتْ كلتا يديّـــــــــــــا . . . . . هاهيَ تأتي عناداً وصار الخدُّ نديّــــــــــــــــا




عجزتُ عن اكمالِ بيتٍ سؤكمله عشيّــــــــــا




.................................................
الموضوع والقصيده بقلم
يوسف الحقان

I am Cappuccino